الهايكلاس ابداع و اصالة

مرحبا بك في شبكة الهايكلاس . رمضان كريم و كل عام وانت بألف خير .يجب عليك المبادرة بالتسجيل لأنك الان مجرد زائر فقط و لا تملك الصراحية في المساهمة بالمنتدى . نتمى لك قضاء وقت ممتع بالمنتدى و شكر.....

شبكة الهايكلاس / بني تجيت


    أنواع الشبكات

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 124
    مزاجي : 0
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 28/06/2007

    ???? أنواع الشبكات

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 29 يناير 2008, 05:49




    أنواع الشبكات


    الشبكات المحلية Local Area Network



    تدعى
    غالباً LAN , وهي شبكات ذات ملكية خاصة عموماً وتغطي بناء واحداً أو
    تجمعاً صغيراً من الأبينة لا تتجاوز أبعادها عدة كيلو مترات . وهي تستخدم
    غالباًً لربط مجموعة الحواسيب الشخصية ومحطات العمل في مكاتب شركة أو مصنع
    لتمكينها من المشاركة بالمصادر " كالطابعات " وتبادل المعلومات فيما بينها
    .


    وتتميز الشبكات المحلية عن غيرها بالخصائص التالي :

    -1 حجمها .

    -2 تقنية النقل .

    -3 بنيتها الطوبولوجية ( مخطط توصيلها ) .

    وتكون
    الشبكات المحلية عادة ذات حجم محدود مما يعني أن زمن النقل عبرها محدود
    ومعروف مسبقاً , مما يسمح باستعمال تصاميم لا يمكن استخدامها في حالات
    أخرى كما أنها تجعل إدارة الشبكة أبطأ . وغالباً ما تستعمل الشبكات
    المحلية LAN تكنولوجيا نقل تعتمد على كابل واحد تربط اليه جميع الأجهزة .
    وتعمل الشبكات المحلية التقليدية بسرعات 10Mbps و 100Mbps . ويكون التأخير
    فيها صغيراً من رتبة ( 10 usec ) ولها معدل أخطاء منخفض , ويمكن أن تعمل
    الشبكات المحلية الحديثة على سرعات قد تصل الى عدة مئات من Mbps .


    هناك
    عدة أنواع من التوضعات الشبكية ( مخططات التوصيل ) Topology التي يمكن
    استخدامها في شبكات البث العام المحلية , في شبكة الممر العام أو الرئيسي
    " كابل خطي " يكون هناك جهاز واحد في لحظة ما هو السيد وهو المسموح له
    بالبث والإرسال على الشبكة وتمنع بقية الأجهزة من الإرسال خلال هذا الوقت
    , وهنا تظهر الحاجة لطريقة تساعد في حل التعارض عندما يحاول جهازان
    الإرسال في نفس اللحظة . ويمكن أن تكون طريقة حل النزاع هذه من النوع
    المركزي أو الموزع , وطريقة أو تقنية IEEE802.3 المعروفة باسم Ethernet .
    وهي طريقة غير مركزية تعمل على الشبكات ذات الممر المشترك وبسرعات
    10/100Mbps .



    وتستطيع الأجهزة التي تعمل على شبكة Ethernet أن تقوم بالبث في أي لحظة
    تريدها , فإذا حدث تعارض ( تصادم ) بين جهازين قاما بالإرسال في نفس
    اللحظة فإن كل منهما يقوم بالانتظار لفترة عشوائية قبل أن يكرر / يعاود
    الإرسال . نوع آخر من أنظمة البث العام هو الحلقة , حيث يتم إرسال كل بت
    عبر الحلقة بشكل مستقل ودون انتظار اكتمال الإطار الذي ينتمي اليه , وعادة
    مايقطع البت المرسل الحلقة بزمن يساوي تقريباً الوقت اللازم لإرسال عدة
    بتات وغالباً قبل اكتمال إرسال كامل الرزمة التي ينتمي اليها .



    ومثل باقي نظم البث العام , هناك حاجة لوسيلة تحكم لفض التعارضات الناتجة
    عن المحاولات المتزامنة لدخول الشبكة من قبل محطات العمل . وتعتبر
    IEEE802.5 والمدعوة IBM token ring إحدى اشهر الطرق المستعملة على الشبكات
    الحلقية والتي تعمل بسرعات 4/16 Mbps . كا يمكن تقسيم شبكات البث العام
    الى شبكات ساكنة ( static ) ومرنة ( dynamic ) وذلك حسب توضع قناة النقل
    وطريقة تقسيمها .


    يعتبر
    التقسيم الى شرائح زمنية للقناة نوع شائع في الشبكات الساكنة حيث تقوم
    خوارزمية بالمرور بشكل دوري وعبر فترات زمنية ثابتة على كل الزبائن
    للتخديم , وهنا تستطيع المحطة أن ترسل فقط عندما يأتي دورها ولفترة محدودة
    بالشريحة الزمنية , وهذه الطريقة تسبب ضياع جزء من سعة القناة عندما يأتي
    دورها ولفترة محدودة بالشريحة الزمنية , وهذه الطريقة تسبب ضياع جزء من
    سعة القناة عندما يأتي دور أحد الأجهزة ولا يكون لديها شيء للإرسال مما
    يعني ضياع شريحته الزمنية دون استعمال لذلك فإن معظم الأنظمة حالياً تميل
    لتقسيم القناة بشكل مرن وديناميكي .


    وطريقة
    التقسيم الديناميكي للقناة يمكن أن تكون مركزية أو غير مركزية , ففي
    الطريقة المركزية هناك مؤشر رئيسي يدعى وحدة فك التعارض المركزية وهي التي
    تحدد من هو التالي بالدور وهي تقوم بقبول طلبات البث وترتيبها حسب أفضليات
    تحددها خوارزميات مسبقة التصميم .


    أما
    في الطريقة اللامركزية فعلى كل محطة أن تقرر بنفسها فيما إذا كان من
    المناسب ان ترسل أم لا , وقد يخطر في البال أن هذه الطريقة ستؤدي الى
    تعارضات لا محالة ولكن في الواقع هذا غير صحيح .


    وهناك
    نوع آخر من شبكات LANs والتي يتم بناؤها باستخدام تقنية الوصل لنقطة وفيها
    يتم استخدام خطوط خاصة لربط أجهزة معينة مع أجهزة أخرى معينة مسبقاً أيضاً
    . إن هذه الشبكات في الواقع هي شبكات عريضة WAN ولكنها مصغرة .




    الشبكات المتوسطة Metropolitan Area

    Network



    إن
    الشبكات المتوسطة MAN ( وتجمع MANS وليس MEN ) هي نسخة مكبرة من LAN
    وغالباً ما تستخدم نفس مخطط التوصيل ويمكنها أن تغطي مجموعة مكاتب متجاورة
    أو حتى موزعة ضمن مدينة واحدة . كما يمكن أن تكون خاصة أو ذات ملكية عامة
    , ويمكن لشبكات MAN أن تدعم نقل المعطيات والصوت ويكنها أن تستعمل شبكة
    التلفزيون الكابلي في المدينة . ولا تحوي شبكة MAN أي أجهزة تبديل كما
    أنها يمكن أن تتألف من كابل رئيسي واحد أو كابلين .


    إن
    حقيقة عدم وجود عناصر تحويل في الشبكة يساعد كثيراً في تبسيط تصميمها . إن
    السبب الأساسي الذي يجعلنا نضع هذه الشبكة في فئة مستقلة بذاتها هو أنه تم
    إنشاء معيار خاص بها يدعى IEEE802.6 أو الممر المضاعف ذو خط الانتظار
    الموزع DQDB ( ( Distributed Queue Dual Bus



    وتتألف DQDB من ممري وحيدي الاتجاه ويتم وصل كل الأجهزة اليهما وكل ممر له
    نهاية رأسية وهو جهاز يقوم بتهيئة عملية النقل وتعبر المعلومات المتوجهة
    الى حاسوب يقع على يمين المصدر الممر العلوي , بينما يستعمل الممر السفلي
    للرزم المتوجهة الى حاسوب على يسار المصدر .


    السمة
    الرئيسية لشبكة MAN وهو وجود وسط للبث العام , في حالة 802.6 هو كابلين
    يتم وصل كل الأجهزة عليهما وهذا ما يبسط التصميم مقارنة مع باقي أنواع
    الشبكات .




    الشبكات الواسعة

    Wide Area Network



    تمتد
    الشبكات الواسعة WAN لتغطي منطقة جغرافية واسعة قد تكون بلداً كاملاً أو
    حتى قارة . وتحوي مجموعة من الأجهزة تعمل عليها مجموعة من التطبيقات
    والبرامج المختلفة وسوف نتبع التقليد هنا وندعو هذه الأجهزة بأجهزة المضيف
    ( Hosts ) وأحياناً تدعى بالنظام الطرفي end system وخاصة في أدبيات
    الشبكات ويتم وصل هذه الأجهزة الى الشبكة الواسعة عبر شبكة اتصال فرعية (
    communication subnet ) ومهمة هذه الشبكات الفرعية هي نقل الرسائل من مضيف
    الى آخر تماماً كما في النظام الهاتفي الذي ينقل الكلمات من المتحدث الى
    المستمع . وبفصل مفهوم الاتصال الحقيقي " الشبكة الفرعية " عن مفهوم
    التطبيق أو الزبون المضيف ( host ) فإن تصميم الشبكة الكلي يمكن تبسيطه
    بشكل كبير .


    في
    معظم الشبكات الواسعة WAN , تتألف الشبكة الفرعية subnet من مكونين
    منفصلين : خطوط النقل وعناصر التبديل , حيث تقوم خطوط النقل ( وتدعى أيضاً
    الدارات circuits أو الأقنية channels أو مكاتب الاتصال البعيد trunks )
    بتحريك البتات بين الأجهزة المتصلة .


    بينما
    تكون عناصر التبديل عبارة عن حواسب مختلفة مخصصة لوصل خطوط النقل , وعندما
    تصل المعطيات الى خط دخل فإن عنصر التحويل يختار خط خرج لبث المعطيات
    القادمة عليه . ولسوء الحظ لا يوجد معيار موحد لتسمية هذه الأجهزة فهي
    تدعى احياناً عقد تحويل الرزم packet switching nodes أو الأنظمة الوسيطة
    intermediate systems أو مبدلات تحويل المعطيات data switching exchanges
    بالإضافة الى تسميات أخرى عديدة .


    وسوف
    نطلق على هذه الأجهزة الاسم العام ( الموجهات ) Router بالرغم من أنه ليس
    هناك إجماع على هذه التسمية في أوساط العاملين في مجال الشبكات .


    في
    شبكات WAN يوجد العديد من الكابلات أو الخطوط الهاتفية كل منها يصل بين
    زوج من الموجهات router فإذا أراد موجهان غير متصلين الاتصال مباشرة
    فعليهما أن يفعلا ذلك بشكل غير مباشر عبر موجهات أخرى فإذا تم إرسال رزمة
    من موجه الى آخر مروراً بموجه وسيط أو أكثر فإن الرزمة سوف تستقبل في كل
    موجه وسيط يتم تخزينها حتى يصبح خط الخرج الذي يجب أن ترسل عليه حراً
    وعندها يتم إرسالها الى الموجه التالي والشبكة الفرعية التي تستخدم هذا
    المبدأ تدعى نقطة لنقطة خزن ووجه point-to-point store-and-forward
    وتقريباً جميع الشبكات الواسعة WAN ( عدا تلك التي تستخدم الأقمار الصنعية
    فيها شبكات خزن وأرسل فرعية ) . وعندما تستخدم شبكات نقطة لنقطة الجزئية ,
    فإن طبولوجية وصل الموجهات مع بعضها تصبح عاملاً هاماً في التصميم .




    الشبكات اللاسلكية

    Wireless Networks



    إن
    الحواسب المتنقلة كالحواسب الدفترية والمساعدات الرقمية الشخصية PDAS
    personal digital assistants هي أكثر قطاعات صناعة الحواسب نمواً في الوقت
    الحاضر , ومعظم أصحاب هذه الأجهزة لديهم حواسب شخصية في مكاتبهم مرتبطة
    على شبكات LAN أو WAN ويريدون الاتصال معها وهم بعيدون عنها . وبما أن
    طريقة الوصل السلكي مستحيلة في هذه الحالة إن الاهتمام يتوجه نحو الشبكات
    اللاسلكية . إن الاتصالات اللاسلكية الرقمية ليست فكرة جديدة , ففي عام
    1901 قام الفيزيائي الايطالي G.Marconi بإقامة اتصال لاسلكي باستخدام
    شيفرة مورس من سطح باخرة الى الشاطىء المقابل ( وتتألف شيفرة مورس من
    تتابع النقاط والشرطات وهي ترميز ثنائي على كل حال ) . وتقدم أنظمة
    الاتصال الرقمية اللاسلكية الحديثة اداء افضل . ولكن تبقى الفكرة الأساسية
    المستخدمة هي نفسها .


    هناك
    العديد من الاستخدامات للشبكات اللاسلكية , والمكتب المحمول هو أهمها
    وأكثرها شيوعاً , حيث يرغب المستخدمون المسافرون بتلقي وإرسال مكالماتهم
    باستخدام تجهيزاتهم الالكترونية المحمولة وباستلام الفاكسات أو بريدهم
    الالكتروني , أو قراءة ملفاتهم عن بعد أو الولوج الى مصادر أخرى من
    المعلومات ويجب أن يكونوا قادرين على فعل ذلك من أي مكان على الأرض أو
    البحر أو الجو .
    w

    إن
    الشبكات اللاسلكية ذات منفعة عظيمة لكل هؤلاء بالإضافة لفائدتها في تأمين
    اتصال فرق الإنقاذ في حالات الكوارث كالحرائق والزلازل والفيضانات , وخاصة
    عندما يكون النظام الهاتفي قد دمر تماماً .



    وأخيراً فإن الشبكات مهمة للاستخدامات العسكرية فإذا كان عليك أن تخوض
    حرباً في مكان ما على الأرض فإن استخدام الشبكات المحلية في تلك المنطقة
    ليست فكرة جيدة وإنما عليك أن تجلب معك شبكتك الخاصة . بالرغم من أن
    الشبكات اللاسلكية مرتبطة غالباً مع الحواسب النقالة فهما ليسا متطابقين
    تماماً فإن الحواسب المحمولة تكون أحياناً موصولة سلكياً , فمثلاً عندما
    يقوم شخص مسافر بوصل حاسوبه المحمول مع الشبكة عبر وصلة هاتفية في الفندق
    الذي يقيم به حالياً فإنه يحقق عملية الحساب المتنقل Mobility ولكن بدون
    استعمال الشبكة اللاسلكية .


    مثال
    آخر عندما يقوم شخص تقني باستخدام الحاسوب المحمول لتقصي عطل في قطار
    متوقف في المحطة فإنه يكون موصولاً مع الشبكة عبر كابل طويل يمتد خلفه مثل
    المكنسة الكهربائية ( vacuum cleaner model ) .


    لاسلكي

    متنقل / متحرك

    التطبيقات

    لا

    لا

    محطة عمل متوضعة في المكتب

    لا

    نعم

    استخدام الحاسوب المحمول في فندق / صيانة القطار

    نعم

    لا

    الشبكات المحلية في الأبنية التي لا تحوي أسلاك ويصعب تحديدها حالياً

    نعم

    نعم

    المكاتب المحمولة والمساعدات الشخصية الرقمية لجرد المستودعات


    أشكال من الشبكات اللاسلكية والحوسبة النقالة .

    ومن
    ناحية أخرى فإن بعض الحواسب التي تعمل بالاتصال اللاسلكي لا تكون محمولة ,
    وأوضح مثال هنا هو شركة موجودة في بناء قديم لا يحوي شبكة سلكية فيه كما
    أن تركيب مثل هذه الشبكات غير ممكن بسبب قدم البناء , وهنا سوف تقوم
    الشركة باستخدام الاتصال اللاسلكي بين أجهزة الحواسيب فيها ولكي تنشىء
    شبكة محلية وسيكون هذا الحل أسهل وأقل كلفة من مد شبكة سلكية في البناء .
    وبالرغم من أن الشبكات اللاسلكية سهلة التركيب حيث لا يحتاج الأمر إلا
    لبعض الهوائيات ومعدات الإرسال والاستقبال , فإنها تعاني من بعض المساوىء
    منها :


    - لا تتجاوز سرعة النقل فيها 12-Mbps وهي أبطأ من الشبكات المحلية السلكية .

    - معدل الأخطاء مرتفع نسبياً .

    - يمكن أن يحصل تداخل بين الحواسيب القريبة من بعضها والتي تقوم بالإرسال .

    وتأتي
    الشبكات اللاسلكية بعدة أشكال , فبعض الجامعات قامت بوضع هوائيات إرسال
    على أبنيتها لتمكين الطلاب من ااتصال مع مكتبة الجامعة مثلاً واستعراض
    الكتب وهم جالسون على مقاعد حديقة الجامعة , أو في ظل الأشجار ويضعون
    حواسيبهم المحمولة في أحضانهم , هنا تقوم الحواسيب بالاتصال مباشرة مع
    الشبكة المحلية اللاسلكية بالشكل الرقمي . إمكانيةأخرى هي استعمال الهاتف
    الخليوي مع مودم تشابهي .


    ومن
    الممكن أخيراً أن تكون الشبكة هي مزيج من الأجهزة السلكية واللاسلكية
    الموصولة مع بعضها , مثلاً يوجد طائرة فيها أشخاص يحملون هواتف متصلة مع
    مودمات مركبة في مقاعد الطائرة يمكنهم استخدامها للاتصال مع مكاتبهم على
    الأرض , وهنا تكون المكالمات مستقلة عن بعضها البعض.
    w

    ومن
    ناحية أخرى إن وجود شبكة LAN في الطائرة هو الخيار الأفضل بحيث يكون كل
    مقعد في الطائرة مجهز بوصلة Ethernet ويمكن للمسافر وصل حاسبه المحمول بها
    , وتكون الطائرة مجهزة بموجه عام router يتصل بشكل لاسلكي مع أحد
    الموجهات الموجودة على الأرض وينتقل الاتصال من موجه الى آخر على الأرض
    بينما تحلق الطائرة في الجو , إن هذا النمط هو فعلياً شبكة LAN تقليدية ما
    عدا أن الاتصال مع عالمها الخارجي يتم عبر وصلة لاسلكية وليس خط فيزيائي
    للاتصال .






      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 18 يناير 2019, 00:15