الهايكلاس ابداع و اصالة

مرحبا بك في شبكة الهايكلاس . رمضان كريم و كل عام وانت بألف خير .يجب عليك المبادرة بالتسجيل لأنك الان مجرد زائر فقط و لا تملك الصراحية في المساهمة بالمنتدى . نتمى لك قضاء وقت ممتع بالمنتدى و شكر.....

شبكة الهايكلاس / بني تجيت


    «طنجة يا العالية، عالية بأسوارها»

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 124
    مزاجي : 0
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 28/06/2007

    default «طنجة يا العالية، عالية بأسوارها»

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد 22 يوليو 2007, 13:23

    «طنجة يا العالية، عالية بأسوارها» هكذا كان المطرب المغربي الشعبي الراحل الحسين السلاوي،

    يتغنى بهذه المدينة التاريخية، المسكونة بالأسطورة، والمفعمة بالدهشة وروح الجمال. مدينة ولا كل المدن،

    عند ضفافها تتكسر أمواج بحرين في عناق أزلي: البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي وعلى

    امتداد التاريخ كانت ملتقى للحضارات ومنتدى لتلاقح الافكار والتيارات، يقال إن من زارها،

    لا بد أن يعود إليها، ومن عاد إليها لا بد أن يسكن فيها، ويتآلف مع فضاءاتها وأهلها بسرعة،

    ويصعب عليه فراقها أو الانتقال منها. كثيرون من مبدعي العالم التجأوا إليها من أدباء ورسامين وموسيقيين،

    وطاب
    لهم المقام فيها. ويصعب سرد كل الأسماء والوجوه الأدبية والفنية التي مرت
    من هنا، أو عاشت هنا، فكتبت نصا مسرحيا، أو رسمت لوحة، أو صورت فيلما، أو
    أبدعت قصة.. يكفي أن يكون من بين هؤلاء أوجين دولاكروا، وماتيس، ومارك توين، وتينسى ويليامز، وبول بولز، وصموئيل بيكيت، وجان جيني، وانطوني كوين والطاهر بن جلون، وسواهم.


    وإذا كانت طنجة ارتبطت بالكاتب المغربي الراحل محمد شكري، وارتبط هو بها، ولم يبارحها إلا لفترات قليلة متقطعة من عمره،

    وهو الذي كان يعرف خرائطها ودهاليزها السرية، كما يعرف خطوط كفه،

    من الناحية الجغرافية لطنجة موقع
    استراتيجي خاص، فهي تقع على خريطة المغرب، في أقصى نقطة من شماله،
    وبالتالي فهي واجهة المغرب ونافذته المشرعة على أوروبا، إذ لا تفصلها عنها
    سوى 14 كيلومتراً عبر البحر.


    من الناحية التاريخية، فلها سجل حافل، تزدحم صفحاته بالكثير من الوقائع والأحداث، منذ كانت مدينة دولية،

    تتعايش فيها الأجناس واللغات، إلى أن استرجعت حريتها واستقلالها. ورغم تعاقب خطوات الغزاة والمغامرين فوق ترابها،

    بقيت
    طنجة، كما هي، محافظة على عطرها وسحرها، وعبقها القديم وانتمائها العربي
    والافريقي، غير آبهة بما خلفه الإنجليز والبرتغاليون والإسبان وراءهم من
    آثار ومعالم شاهدة على مرورهم بها لفترات من التاريخ، خاصة يوم كانت مدينة
    دولية،


    وعاشت تحت الحماية من سنة 1923 إلى سنة 1956.

    من ناحية الطقس، تشتهر
    المدينة باعتدال مناخها، طيلة فصول السنة، ولا يضطرب مزاجها أحيانا، سوى
    أثناء هبوب ما يسمى بالرياح الشرقية، لا سيما في العطلة الصيفية الكبرى،
    التي تستقطب زوارا وسياحا، مواطنين وأجانب،


    من كل الفئات الاقتصادية والاجتماعية، يجيئون إليها بحثا عن الراحة والاستجمام على شاطئها الممتد

    بجانبها على مسافة ثلاثة كيلومترات والمشهور برماله الناعمة.

    وأحيانا
    يفوق هذا الإقبال السياحي الطاقة الاستيعابية لفنادقها بمختلف تصنيفاتها،
    إذ تتحول المدينة طيلة اشهر يونيو (حزيران) ويوليو (تموز) واغسطس (آب)،
    إلى معبر لاستقبال وتوديع أفراد الجالية المغربية المقيمين في أوروبا،


    الذين يحلو لهم التوقف او المبيت فيها لالتقاط الأنفاس، قبل مواصلة الرحلة على الطريق.

    هي
    من اكبر محطات السفر والحل والترحال بامتياز، وليس ذلك بغريب عليها، فإن
    أحد أبنائها اشتهر برحلاته وجولاته حول الأقطار، تاركا وراءه للأجيال،
    مؤلفات تعكس مشاهداته لتلك الأصقاع البعيدة.


    إنه الرحالة العربي الشهير «ابن بطوطة»، الذي طاف الدنيا، وحين أعياه المسير، عاد ليدفن في تراب المدينة التي أنجبته.

    وتكريما
    له، فإن اسمه يتردد اليوم مئات المرات في ردهات مطار طنجة، الذي يحمل
    اسمه، ليكون أول من يستقبل القادمين إليها من مختلف أنحاء الكرة الأرضية.


    مواقع أثرية ، دور للثقافة والفن ومكتبات، قاعات للسينما والمسرح، ومتاحف،

    وكلها تجلب المتعة للعين والفكر والقلب والروح، فيحس السائح بالانتشاء. كما ان التبضع في أسواقها الشعبية

    أو مراكزها التجارية الحديثة المزدحمة بالسلع والبضائع، من كل صنف ولون، فرصة للالتقاء بالسكان،

    والتعرف على ثقافتهم وانفتاحهم وأسلوب عيشهم وأذواقهم، وترحيبهم بكل وافد على مدينتهم.

    مقهى «الحافة»، مكان فريد في نوعه، ويكتسب شهرته من موقعه الجميل على منحدر صخري، وينفرد بسطيحته الصغيرة،

    وواجهته البسيطة، وبكؤوس الشاي بالنعناع، ذي النكهة الخاصة. واجتذب، على مر السنين منذ إنشائه سنة 1920،

    أناسا من كافة انحاء العالم، جلسوا فوق مقاعده، وأطلقوا العنان لنظراتهم تسبح بعيدا في شساعة هذا الكون،

    والتأمل في ملكوت الله. ومن الذين يحتفظون بذكريات عن مقهى الحافة، أفراد مجموعة «البيتلز» الموسيقية الإنجليزية أيام مجدها، والممثل السينمائي شين كونوري، المعروف بتقمصه لشخصية جيمس بوند. ومن المواقع الجديرة أيضا بالزيارة «مغارة هرقل»،
    التي تحكى الأسطورة أن مزاج هرقل، كان متعكرا، حين ضرب الأرض بقوته،
    فانشطرت إلى نصفين، هما القارة الافريقية والقارة الأوروبية. ويشكل الدخول
    إلى المغارة عالما من الغموض والسحر والافتتان. إلا أن أطرف وأغرب مكان في
    مدينة طنجة، هو سور (المعكازين) أي
    المعاكيز (الكسالى)، الذي يتجمع فيه السكان والزوار، أو يجلسون متناثرين
    في ساحته للدردشة، أو للتطلع إلى الضفة الأخرى، وراء البحر، حيث تتراءى
    اسبانيا من بعيد، إذا كان الجو صحوا. فسور الكسالى يمثل اقصى درجات
    الغواية للتفكير في الهجرة الى الفردوس الاوروبي. وثمة منظاران بلون أزرق،
    منتصبان فوق الساحة لتقريب الرؤية أكثر بصفة أدق، مقابل دريهمات معدودة.
    وفي نفس الساحة يرقد مدفع قديم ما زال ماثلا للعيان، شاهدا على مرحلة
    تاريخية، كان له فيها دور الدفاع عن المدينة أيام الحروب. وهناك من يحرص
    على التقاط صورة للذكرى على أيدي مصورين متجولين، يكسبون رزقهم، بعرق
    أكتافهم، في ساحة تحمل اسم «المعاكيز» أي الخاملين. ويقال ان السبب في هذه
    التسمية يعود إلى تاريخ قديم، أيام القوافل التجارية، كان فيه التجار
    الناشطون ينزلون إلى السوق للبيع والشراء، بينما يجلس الخاملون منهم تحت
    ظلال الأشجار، للاستراحة من تعب الرحلة، فيستغرقهم النوم، ولا يقومون
    بالمهمة التي قطعوا المسافات من أجلها. وبالفعل، فإن المكان متنفس طبيعي،
    مفتوح على البحر والفضاء، ويضج بالحركة والناس، وشغب الأطفال. وتوجد
    بالقرب منه محلات وأكشاك الجرائد، ومطاعم تقدم كل أنواع المأكولات
    المغربية والفرنسية والاسبانية والإيطالية. ومنذ مدة أطلق رسميا من طرف
    السلطات المحلية على المكان لقب «ساحة مدينة فارو البرتغالية»، بمناسبة ذكرى توأمتها مع مدينة طنجة، كـ «حدث يوثق علاقات الإنسان بأخيه الإنسان»، لكن لا أحد من السكان يحفظ هذا الاسم الجديد أو يتذكره الكل يعرف فقط «سور المعاكيز». وطنجة
    أيضا مدينة السهر وتشتهر باحتضانها لفضاءات تغري بالاستجابة لنداءات كلمات
    عمر الخيام التي يشدو بها صوت أم كلثوم في المرابع الليلية «فما أطال النوم عمرا، ولا قصر في الأعمار طول السهر!».
    ومعروف عن سكانها حبهم للسهر، والجلوس في المقاهي والمطاعم، إلى ساعة
    متأخرة من الليل، ويذهب البعض إلى حد القول إن هذه العادة مكتسبة من خلال
    معاشرتهم للإسبان المعروفين بافتتانهم وعشقهم للحياة!. وإذا كانت القوة
    السياحية الضاربة لطنجة تكمن في جماليتها، فإن السكان لا يخفون تذمرهم مما
    لحقها في السنوات الأخيرة من خدش لمشهدها العمراني العام، من خلال البناء
    العشوائي الذي ينمو في جنباتها مثل نبات الفطر، إضافة إلى عمارات سكنية
    حديثة تحل محل الحدائق الخضراء، فيما يشبه هجوما كاسحا بالاسمنت المسلح
    على كل شبر فيها لاستثماره عقاريا. غير أن هناك جهودا مكثفة مبذولة، على
    المستوى الرسمي، من أجل الحفاظ على صورتها وتحسين بنيتها التحتية،
    واستغلال كل مؤهلات المدينة وروافدها الطبيعية والتاريخية، لتصبح نموذجا
    يحتذى به في الترويج التجاري والنهوض السياحي والثقافي والفني. وتنامى هذا
    الاهتمام بالخصوص، بعد أن أخذ الملك محمد السادس يتردد على المدينة
    باستمرار، في العطلة الصيفية، وفي العديد من المناسبات، مما جعلها محجا
    لكبار الشخصيات القادمة من الخارج. وهناك الآن عدة أوراش مفتوحة للبناء،
    من بينها «الميناء المتوسطي»، وهو مشروع
    تنموي واقتصادي كبير، اضافة إلى سلسلة من المشاريع الطموحة لترسيخ مكانة
    طنجة وإعادة الاعتبار إلى موقعها واشعاعها التاريخي والسياحي.






    مدينة طنجة (بالإنجليزية: Tangier) في شمال المغرب
    بعدد سكان يقارب 350,000 أو 550,000 بضواحيها. تتميز طنجة بكونها نقطة
    التقاء بين البحر الأبيض المتوسط و المحيط الأطلسي من جهة، و بين القارة
    الأوروبية و القارة الافريقية من جهة أخرى




    اصل كلمة طنجة

    يشهد على تاريخ
    طنجة المواقع و البقايا الأثرية المتواجدة بها و منطقتها، و المنتمية إلى
    حضارات ما قبل التاريخ و حضارات الفنيقيين و البونيقيين التي ربطت اسم
    طنجة في أساطيرها العريقة باسم


    " تينجيس " زوجة " آنتي " ابن" بوسايدون " إله البحر و " غايا " التي ترمز للارض ثم الفترة الرومانية

    التي خلالها اصبحت طنجة تتمتع بحق المواطنة الرومانية بل انه من المحتمل جدا ان روما جعلت من

    طنجة عاصمة لموريتانيا الطنجية المقاطعة الغربية لروما بشمال افريقيا.











    بعض الصور لعروس الشمال













    Escalier Hotel Tanger















    Cafe Afa













    Palais du Sultan




    Vue depuis ancien Forbes


















    Vue sur le port de Tanger













    Bab El Bahr




      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 18 يناير 2019, 01:10